الأمل يمنحنا الرغبة

1382
0
0

الرغبة في المحاولة والاستمرار، الرغبة في السعي والتجربة، والرغبة في وضع الاهداف وتحديدها
- هل لديك هدف ترغب في تحقيقه، وداخلك الأمل في الوصول اليه يوما؟ اليك خمس نصائح يمكن أن تساعدك:

1- العمل وليس الموهبة فقط
يعتمد البعض على قدراته او موهبته فقط للوصول لهدفه، فيجد ان العديد من الناس تسبقه الى هدفه، لدرجة انه قد يجد البعض اقل منه من حيث القدرات والموهبة الا انهم في النهاية يصلوا الى حلمه، ذلك لان الموهبة لا تكفي وحدها بل تحتاج للعمال الجاد.
 تذكر دوما لا تكتفي بموهبتك او بنقاط قوتك للوصول لهدفك، لا يوجد شيء يضاهي العمل والمثابرة، من الجيد ان يكن لديك موهبة تساعدك للوصول لهدفك، ولكنها وحدها لا تكفي، فشخص يجتهد ويعمل بجد يمكن ان يعوض تلك الموهبة ويصل لهدفه بشكل اسرع
2- نوم كافي وأكل صحي
"لن أنام الليله حتى انجز عملي" "لن أكل اليوم حتى انتهي من اعمال" مقولات نرددها احيانا ولكن العلم اثبت انها لا تساعدنا على المدى الطويل، فطاقتنا الجسدية تفرغ تدريجيا وتقل، لذلك الحفاظ على انفسنا هو احد الوسائل التي يمكننا الاستمرار من خلالها.
تحتاج ان تحرص على روتين نوم وساعات نوم كافية، وطعام صحي ويفيد جسدك، قد تظن ان هذه النقطة لا علاقة لها بهدفك ولكن الحقيقة ان صحتك تنعكس على جودة عملك، وان راحتك تجدد طاقتك بشكل أفضل، بينما اهمالهم يمكن ان تجعلك تصل للحظات انهيار وتعطيل أكبر لوقتك
3- انتبه جيدا لمن يحيط بك
هل لاحظت يوما انك ذهبت الى بعض الاصدقاء وانت تملأك الحماس والإيجابية، وتركتهم وأنت حزين وطاقتك فارغة وتشعر باحباط؟ هل لاحظت يوما حجم تأثير من حولك على حياتك؟
هناك مقولة قديمة في النجاح تقول "كن مع الفائز" ، نحن نتأثر بحق بمن يحيط بنا من أشخاص، نتأثر بكثرة الشكوى، ونتأثر بكثرة رسائل الإحباط، والعكس ايضا صحيح، ولذلك احط نفسك باشخاص إيجابية تود النجاح وتشجعك على العمل والنهوض عندما تسقط، فالرحلة تحتاج لرفاق ودعم
4- حدد اولوياتك واكتبها
قم بكتابة قائمة بأولوياتك الأهم فالمهم، وقم بتعليق تلك القائمة في مكان تراه عينك بإستمرار، وأسع دوما لقضاء وقتك الأكبر في الاهم بالنسبة لك، ولا تسمح بأي تشتيت يعطل حياتك
ولا تنسى ان تتعلم ان تقول لا عند الحاجة، فانت لست موجود لإرضاء كل من حولك أو لتحقيق اهدافهم، أنت مسئول عن أهدافك فقط
5- أهتم باللحظة الحالية
نضيع الكثير من الوقت في التفكير في امور مضت وأنتهت، ونضيع وقت آخر في الخوف مما سيحدث في المستقبل، لدرجة اننا قد ننسى ان نستغل حاضرنا وما يمكننا حقا تغييره، عش يومك بكل طاقتك، كن حاضرًا في اللحظة واسع للقيام بأفضل ما لديك

كيف تقيم هذه المقالة؟

سئ

جيد